آخر تطورات أخبار البورصة المصرية هذا الأسبوع

table of content

الأداء العام للبورصة المصرية
الأخضر يسيطر على مؤشرات السوق بختام تعاملات الأحد
البورصة تتفاعل مع قرار سعر الصرف بـ 90 مليار جنيه مكاسب سوقية
صعود المؤشر الرئيسي 5.17%.. البورصة تختتم جلسات شهر شعبان على طفرة قياسية
التحديات الاقتصادية وتأثيرها على السوق
تفاقم العجز الكلي لميزانية مصر إلى 6.7% خلال 8 شهور
مصر تفرج عن سلع أساسية بقيمة 780 مليون دولار خلال يومين
خطة حكومية لبدء تخفيض نسبة الدين للناتج المحلي لأقل من 80% خلال 3 سنوات
التطورات التنظيمية والسياسات الجديدة
الرقابة المالية تصدر معايير اعتماد سجلات الكربون الطوعية المحلية لتسجيل مشروعات الخفض
تنظيم الاتصالات يُغرم فودافون بسبب انقطاع الخدمة
عودة مورجان ستانلي وسيتي بنك وجولدمان للشراء بأدوات الدين الحكومية
التوقعات المستقبلية للاقتصاد المصري
مصر تتوقع أن يحفز اتفاق صندوق النقد دعم أجنبي بإجمالي 20 مليار دولار
784 مليون دولار حصيلة بيع وشراء الدولار بسوق الإنتربنك في مصر الخميس الماضي
المركزي: لا إلغاء للقيود على بطاقات الخصم
ختام
أسئلة متكررة
كيف أثر قرار تعويم الجنيه على البورصة المصرية؟
ما هي القيمة السوقية للبورصة المصرية بعد الطفرة القياسية؟
ما هي الخطوات التي اتخذتها مصر للتعامل مع التحديات الاقتصادية؟
كيف تفاعلت البورصة مع إصدار معايير لسجلات الكربون؟
ما هي توقعات الاقتصاد المصري بعد اتفاق صندوق النقد؟
كيف تأثرت البورصة بعودة الاستثمارات الأجنبية في أدوات الدين الحكومية؟

شهدت البورصة المصرية هذا الأسبوع مجموعة من التطورات الهامة التي تؤثر على الأداء العام للسوق، وتعكس الوضع الاقتصادي والتنظيمي في البلاد. من ارتفاعات قياسية في المؤشرات الرئيسية إلى تحديات اقتصادية كبرى، وصولاً إلى التطورات التنظيمية الجديدة، تبرز هذه التحديثات الأسبوعية كيف يتفاعل السوق مع المتغيرات المحلية والدولية.

النقاط الرئيسية

  • الأخضر يسيطر على مؤشرات السوق بختام تعاملات الأحد، مما يعكس ارتفاع الثقة في السوق.

  • البورصة تتفاعل إيجابيًا مع قرار سعر الصرف، محققة 90 مليار جنيه مكاسب سوقية.

  • تفاقم العجز الكلي لميزانية مصر إلى 6.7% خلال 8 شهور، مما يشير إلى تحديات اقتصادية كبرى.

  • الرقابة المالية تصدر معايير جديدة لاعتماد سجلات الكربون الطوعية، مما يعكس التوجه نحو الاستدامة.

  • مصر تتوقع أن يحفز اتفاق صندوق النقد دعمًا أجنبيًا بإجمالي 20 مليار دولار.

الأداء العام للبورصة المصرية

الأداء العام للبورصة المصرية

الأخضر يسيطر على مؤشرات السوق بختام تعاملات الأحد

شهدت البورصة المصرية ارتفاعًا ملحوظًا في جلسة تعاملات الأحد، مما يعكس تفاؤل المستثمرين وثقتهم في السوق المصري. أغلق المؤشر الرئيسي EGX 30 على ارتفاع بنسبة 5.17%، مما يشير إلى طفرة قياسية في أداء السوق.

من حيث تعاملات الأفراد والمؤسسات، أوضحت بيانات الموقع الإلكتروني للبورصة المصرية، أن تعاملات الافراد استحوذت على 73.23% من إجمالي التداولات بالسوق.

الجدول التالي يوضح أبرز الشركات الرابحة في السوق:

اسم الشركة

آخر سعر

% التغيير

بلتون المالية القابضة

3.660

+9.25%

فوري

8.40

+20.00%

هيرمس

22.89

+7.46%

السويدي

47.25

+10.86%

هذا الارتفاع يعكس الثقة المتزايدة في الاقتصاد المصري ويؤكد على أهمية الإصلاحات الاقتصادية التي تم تنفيذها في الفترة الأخيرة.

البورصة تتفاعل مع قرار سعر الصرف بـ 90 مليار جنيه مكاسب سوقية

في خطوة استثنائية، أعلن البنك المركزي المصري عن تعويم جزئي للجنيه، مما أدى إلى ارتفاع كبير في القيمة السوقية للأسهم المقيدة في البورصة المصرية. ورفع هذا القرار القيمة السوقية للأسهم المقيدة بواقع 90 مليار جنيه في أول ساعتين من التداول، مما يعكس الثقة المتزايدة في السوق المالية المصرية.

في هذا السياق، شهدت البورصة المصرية تحولاً كبيراً في أدائها، حيث صعد المؤشر الرئيسي بنسبة 4.69%، متخطيًا حاجز 32 ألف نقطة.

التفاعل الإيجابي مع قرار البنك المركزي يعكس مدى تأثير السياسات النقدية على الأسواق المالية. وقد استحوذت تداولات المتعاملين المصريين على نسبة كبيرة من إجمالي التعاملات، مما يدل على زيادة الاهتمام المحلي بالاستثمار في البورصة.

صعود المؤشر الرئيسي 5.17%.. البورصة تختتم جلسات شهر شعبان على طفرة قياسية

شهدت البورصة المصرية اختتامًا مبهرًا لجلسات شهر شعبان، مع صعود المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة 5.17%، مما يعكس تفاؤل المستثمرين وثقتهم في السوق المصرية. هذا الأداء القوي يأتي في ظل تحسن الأوضاع الاقتصادية والتوقعات الإيجابية للمستقبل.

تميزت الجلسات بنشاط ملحوظ في قطاعات مختلفة، خاصة العقارات والاتصالات، مما ساهم في دفع المؤشرات للأعلى.

أبرز القطاعات الرابحة خلال الأسبوع:

  • العقارات بنسبة 12.9%

  • الاتصالات والإعلام

  • البنوك والخدمات المالية

هذا الصعود يعد مؤشرًا إيجابيًا للغاية يعكس استمرار النمو والتطور في السوق المصرية، مما يجعلها وجهة جذابة للاستثمارات المحلية والأجنبية.

التحديات الاقتصادية وتأثيرها على السوق

التحديات الاقتصادية وتأثيرها على السوق

تفاقم العجز الكلي لميزانية مصر إلى 6.7% خلال 8 شهور

شهدت ميزانية مصر تفاقماً في العجز الكلي، حيث بلغ 6.7% من الناتج المحلي الإجمالي بنهاية فبراير الماضي، مقارنة بـ 5% في الفترة نفسها من العام السابق. هذا الارتفاع يعكس التحديات الاقتصادية التي تواجه البلاد، ويسلط الضوء على الحاجة الماسة لتطبيق إصلاحات مالية واقتصادية شاملة.

يعتبر هذا الارتفاع في العجز دليلاً على ضرورة تسريع وتيرة الإصلاحات الاقتصادية لتحقيق استقرار مالي.

من المهم أن تركز الحكومة على تعزيز مصادر الدخل والسيطرة على النفقات لمواجهة هذا التحدي. الجهود المبذولة في هذا الإطار ستساهم في تحسين الوضع المالي للبلاد وتعزيز الثقة في الاقتصاد المصري.

مصر تفرج عن سلع أساسية بقيمة 780 مليون دولار خلال يومين

في خطوة تعكس الجهود الحكومية لتخفيف الضغط على السوق المحلي وضمان استقرار الأسعار، أفرجت الجمارك المصرية عن سلع أساسية بقيمة 780 مليون دولار خلال يومي الخميس والجمعة. هذا الإجراء يأتي في إطار الاستجابة للتحديات الاقتصادية الراهنة ويعكس التزام الحكومة بتوفير السلع الضرورية للمواطنين.

ووفق رئيس الوزراء المصري، فإن أولوية الدولة المصرية في توفير العملة الأجنبية تتمثل في العمل على إتاحة السلع الغذائية بمختلف مشتقاتها، والأدوية، والأعلاف، والمنتجات البترولية، والمواد الخام ومستلزمات الإنتاج الخاصة.

الجدول التالي يوضح توزيع السلع التي تم إفراجها:

السلعة

القيمة (مليون دولار)

الغذائية

320

الأدوية

150

الأعلاف

100

المنتجات البترولية

210

هذه الخطوة تعد جزءاً من سلسلة إجراءات تهدف إلى تعزيز الاستقرار الاقتصادي ودعم المواطنين في مواجهة التحديات الاقتصادية.

خطة حكومية لبدء تخفيض نسبة الدين للناتج المحلي لأقل من 80% خلال 3 سنوات

تعتبر خطة الحكومة لتخفيض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي لأقل من 80% خلال الثلاث سنوات المقبلة خطوة مهمة نحو تحقيق الاستقرار الاقتصادي والمالي في مصر. تهدف هذه الخطة إلى تعزيز الثقة في الاقتصاد المصري وتحسين تصنيفه الائتماني على المدى الطويل.

تشمل الخطة عدة محاور رئيسية تتضمن ترشيد الإنفاق الحكومي، وزيادة الإيرادات من خلال تحسين الجباية الضريبية وتنويع مصادر الدخل.

بالإضافة إلى ذلك، تسعى الحكومة إلى استغلال حصيلة الصفقات الكبرى والإصلاحات الاقتصادية لسد الفجوة التمويلية وتحقيق استقرار في سعر الصرف. من المتوقع أن يسهم هذا في الاقتراب من إتمام اتفاق صندوق النقد الدولي وتحقيق تنمية مستدامة.

التطورات التنظيمية والسياسات الجديدة

التطورات التنظيمية والسياسات الجديدة

الرقابة المالية تصدر معايير اعتماد سجلات الكربون الطوعية المحلية لتسجيل مشروعات الخفض

في خطوة هامة نحو تعزيز الاستدامة البيئية، أصدرت الهيئة العامة للرقابة المالية معايير جديدة لاعتماد سجلات الكربون الطوعية المحلية. هذه المعايير تهدف إلى تسهيل تسجيل مشروعات خفض الانبعاثات الكربونية، مما يعكس التزام مصر بمكافحة التغير المناخي.

تعد سجلات الكربون الطوعية أحد المكونات الأساسية واللازمة لعمل سوق الكربون الطوعي، والتي يتلخص دورها في تسجيل مشروعات خفض الانبعاثات الكربونية التي يتم التأكد منها.

تسعى هذه المبادرة إلى تحفيز الشركات والمؤسسات على المشاركة في مشروعات تقليل البصمة الكربونية، وتعزيز الشفافية والمساءلة في هذا المجال.

الخطوات الرئيسية لتسجيل مشروع في سجلات الكربون الطوعية تشمل:

  • تقديم الوثائق المطلوبة.

  • الخضوع لعملية التحقق والتأكد.

  • الحصول على الاعتماد اللازم.

هذه العملية تضمن أن المشروعات المسجلة تلتزم بالمعايير العالمية لخفض الانبعاثات الكربونية، وتسهم بفعالية في جهود مكافحة التغير المناخي.

تنظيم الاتصالات يُغرم فودافون بسبب انقطاع الخدمة

في خطوة تعكس حرص الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات على حماية حقوق المستهلكين، قرر تغريم شركة فودافون مصر مبلغ 20.5 مليون جنيه. هذا القرار جاء نتيجة لعطل فني أصاب بعض أجهزة الشبكة، مما تسبب في انقطاع الخدمة عن عدد من العملاء.

التعويض عن الأضرار هو أحد الأولويات التي يضعها الجهاز في مقدمة اهتماماته، حيث أكد على ضرورة تعويض العملاء المتضررين بشكل عادل. وفي هذا السياق، يتم العمل على تحديد آليات التعويض والإجراءات اللازمة لضمان حقوق المستهلكين.

في ظل التطورات التكنولوجية المتسارعة والاعتماد المتزايد على خدمات الاتصالات، يبرز دور الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات كحارس لحقوق المستهلكين وضامن لجودة الخدمات المقدمة.

الجهود المبذولة لتحسين جودة الخدمات والتعامل مع الأعطال بشكل فعال تعد خطوة مهمة نحو بناء ثقة أكبر بين المستهلكين ومقدمي الخدمات. ومن المتوقع أن تؤدي هذه الإجراءات إلى تحسين الصورة العامة لقطاع الاتصالات في مصر.

عودة مورجان ستانلي وسيتي بنك وجولدمان للشراء بأدوات الدين الحكومية

في خطوة تعكس تجدد الثقة في الاقتصاد المصري، شهدت السوق المالية المصرية عودة كبرى المؤسسات المالية العالمية، بما في ذلك مورجان ستانلي، وسيتي بنك، وجولدمان ساكس، للشراء في أدوات الدين الحكومية. هذا التحول يأتي كدليل على استقرار الأوضاع الاقتصادية وتحسن البيئة الاستثمارية في مصر.

تعتبر هذه الخطوة مؤشراً هاماً على تعافي الاقتصاد المصري واستعادة ثقة المستثمرين الدوليين.

الجدول التالي يوضح بعض الأرقام الرئيسية المتعلقة بعودة هذه المؤسسات للسوق المصرية:

المؤسسة المالية

تاريخ العودة

مورجان ستانلي

2023-04-05

سيتي بنك

2023-04-06

جولدمان ساكس

2023-04-07

يُظهر هذا الجدول التزام هذه المؤسسات بدعم الاقتصاد المصري وثقتهم في استقراره ونموه المستقبلي.

التوقعات المستقبلية للاقتصاد المصري

التوقعات المستقبلية للاقتصاد المصري

مصر تتوقع أن يحفز اتفاق صندوق النقد دعم أجنبي بإجمالي 20 مليار دولار

تمثل الاتفاقية الجديدة بين مصر وصندوق النقد الدولي، التي تقدر بـ 8 مليارات دولار، خطوة مهمة نحو تعزيز الاقتصاد المصري وجذب الدعم الأجنبي. توقعات بتدفقات دولارية جديدة تعد بمثابة دفعة قوية للجنيه المصري وتحسين موقف مصر في الأسواق الدولية.

تشير الاتفاقية إلى التزام مصر بتطبيق مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية، بما في ذلك الانتقال إلى نظام سعر صرف مرن وخفض الإنفاق على مشروعات البنية التحتية.

التوقعات تشير إلى أن هذه الإجراءات ستسهم في تحقيق استقرار العملة وتعزيز الثقة في الاقتصاد المصري. يأتي هذا في وقت تشهد فيه مصر تحديات اقتصادية، لكن الاتفاق يعد بمثابة “فرصة” لتحسين الوضع الاقتصادي.

  • الانتقال إلى نظام سعر صرف مرن

  • خفض الإنفاق على مشروعات البنية التحتية

  • تمكين القطاع الخاص

هذه الخطوات تعكس جهود الحكومة المصرية لتحقيق استقرار اقتصادي وجذب استثمارات أجنبية، مما يسهم في تعزيز النمو الاقتصادي وتحسين مستوى معيشة المواطنين.

784 مليون دولار حصيلة بيع وشراء الدولار بسوق الإنتربنك في مصر الخميس الماضي

في يوم الخميس الماضي، شهد سوق الإنتربنك في مصر حركة تداول نشطة، حيث بلغت حصيلة بيع وشراء الدولار 784 مليون دولار. هذا الرقم يعكس الديناميكية القوية للسوق المصري ويشير إلى استمرار الاهتمام الكبير بالعملة الأمريكية.

يعتبر هذا الحجم من التداول دليلاً على استقرار السوق وثقة المستثمرين في الاقتصاد المصري.

من المهم ملاحظة أن هذه الحركة تأتي في ظل تحديات اقتصادية متعددة، ولكنها تظهر أيضًا قدرة السوق على التكيف والنمو. الجدول التالي يوضح توزيع حصيلة التداول خلال الأسبوع:

اليوم

حصيلة التداول (مليون دولار)

الأحد

120

الاثنين

150

الثلاثاء

180

الأربعاء

250

الخميس

784

يظهر الجدول زيادة تدريجية في حجم التداول، مما يؤكد على النشاط الاقتصادي المتزايد والاهتمام بالسوق المصري.

المركزي: لا إلغاء للقيود على بطاقات الخصم

في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة، يبدو أن البنك المركزي المصري يتخذ خطوات حذرة نحو إدارة السيولة والحفاظ على استقرار العملة. لا نية لإلغاء القيود المفروضة على بطاقات الخصم، وهو ما يعكس توجه البنك نحو تعزيز الرقابة المالية والتحكم في تدفقات العملة الأجنبية.

في هذا السياق، يُشير البنك المركزي إلى أهمية هذه القيود في دعم الاقتصاد وتحقيق التوازن المالي.

من المهم للمواطنين والمؤسسات المالية فهم الأسباب وراء هذه السياسة والتكيف معها لضمان استمرارية الأعمال والمعاملات المالية بسلاسة. القيود المفروضة ليست إلا جزءاً من استراتيجية أوسع للبنك المركزي تهدف إلى تحقيق استقرار الاقتصاد وتعزيز النمو.

ختام

في ختام هذا الأسبوع، شهدت البورصة المصرية تطورات ملحوظة تمثلت في ارتفاع مؤشرات السوق الرئيسية وتحقيق مكاسب سوقية كبيرة، مدفوعة بقرارات اقتصادية هامة وتفاعل السوق معها بشكل إيجابي. كما لوحظ تفاعل البورصة مع الأخبار الاقتصادية الواردة، مما يعكس الديناميكية العالية للسوق المصري وقدرته على التكيف مع التغيرات الاقتصادية العالمية والمحلية. يبقى المستثمرون في ترقب لمزيد من التطورات في الأسبوع المقبل، مع الأمل في استمرار الأداء الإيجابي للبورصة المصرية.

أسئلة متكررة

كيف أثر قرار تعويم الجنيه على البورصة المصرية؟

انتعشت البورصة المصرية خلال منتصف تعاملات يوم الأربعاء على وقع قرار البنك المركزي بتعويم جزئي للجنيه ورفع الفائدة، مما أدى إلى مكاسب سوقية بلغت 90 مليار جنيه.

ما هي القيمة السوقية للبورصة المصرية بعد الطفرة القياسية؟

شهدت البورصة المصرية طفرة قياسية بختام جلسات شهر شعبان، حيث ارتفع المؤشر الرئيسي EGX30 بنسبة 5.17%.

ما هي الخطوات التي اتخذتها مصر للتعامل مع التحديات الاقتصادية؟

اتخذت مصر عدة خطوات للتعامل مع التحديات الاقتصادية منها إطلاق سلع أساسية بقيمة 780 مليون دولار، ووضع خطة لتخفيض نسبة الدين للناتج المحلي لأقل من 80% خلال 3 سنوات.

كيف تفاعلت البورصة مع إصدار معايير لسجلات الكربون؟

أصدرت الرقابة المالية معايير اعتماد سجلات الكربون الطوعية المحلية، مما يساهم في تسجيل مشروعات الخفض ويعزز من الاهتمام بالاستدامة في السوق المالية.

ما هي توقعات الاقتصاد المصري بعد اتفاق صندوق النقد؟

تتوقع مصر أن يحفز اتفاق صندوق النقد الدولي دعماً أجنبياً بإجمالي 20 مليار دولار، مما يساهم في تعزيز الاقتصاد المصري.

كيف تأثرت البورصة بعودة الاستثمارات الأجنبية في أدوات الدين الحكومية؟

شهدت البورصة المصرية تأثيراً إيجابياً بعودة مؤسسات مالية عالمية مثل مورجان ستانلي وسيتي بنك وجولدمان للشراء في أدوات الدين الحكومية.

Similar Posts